قبل استعمال تطبيقات VPN - هل تعرف هذه المعلومات؟

إعلانات روابط

سواء كنت من مستخدمي تطبيقات VPN  او لم تكن قد سمعت بكلمة “في بي ان” VPN أو حتى لا تعرف ما هي هذه التطبيقات وما أهميتها، فهذه المقالة لك. لأنك -كأي مستخدم آخر للإنترنت- تحتاج إلى خدمات VPN لأسباب متعددة او قد تحتاجها في وقت ما.
قبل استعمال تطبيقات VPN - هل تعرف هذه المعلومات؟

جوهر خدمة VPN: ما هو الفي بي ان؟

في بي ان او VPN هي حروف مجمعة لعبارة "Virtual Private Network" والتي تعني بالعربية "الشبكة الظاهري الخاصة" وهي في الأصل شبكة اتصال افتراضية لا وجود لها في الواقع، لكنها تؤدي واجبها على اكمل وجه كأكثر أنواع الشبكات أمانا وأكثرها شيوعا وحتى استخداما بين الشركات الكبيرة، دعني اوضح لك الامر بمثال، كلنا نعلم ان الانترنت هو أكبر الشبكات المتصلة حول العالم، وفي حالة أردنا تأسيس شبكة خاصة لشركة معينة في دولة واحدة فقط، ولهذه الشركة العديد من الوكالات في مدة مختلفة، اذا اردنا تأسيس شبكة جديدة، سيكون الامر صعبا وقد نحتاج الى ربط المدن من جديد بكابلات خاصة بالشركة حتى تعزلها عن الانترنت، لذا ظهرت فكرة ال VPN والذي يقوم بإنشاء شبكة خاصة داخل الانترنت وبالتالي عزل كل كمبيوترات الشركة عن الانترنت بشكل افتراضي وإدخالها في شبكة VPN خاصة تعتمد الإنترنت كوسيلة للربط فقط.


في هذه الحالة، يكون المتصلين بشبكة VPN مجتمعون في شبكة واحدة بعيدا عن الانترنت، ويمكنك تأسيس نظامها الخاص موقعها الخاصة وايضا منع كل المتصلين بها من ولوج الانترنت او منحهم صلاحيات معينة، وهنا اذا كان سيرفر الشبكة في دولة أجنبية، لنقل فرنسا مثلا، ومنحنا صلاحية الانترنت لكل الأعضاء، فرغم ان الاعضاء في المغرب او الامارات.. عند دخولهم الى الانترنت سيتم اكتشافهم على اساس انه فرنسيون، نظرا لأن السيرفر فرنسي وبالتالي الآبي سيكون فرنسي.

أيضا، من جهة اخرى، يمكن التحم في سيرفر الفي بي ان من طرف مالكيه، ليكون الاتصال منه والى الانترنت محميا ومشفرا، ويمكن ايضا التحكم في المواقع المسموحة والممنوعة من السيرفر وبالتالي نصنع لمستخدم في بي ان انترنت خاص مفتوح او مغلق كما يحبه، يمكن مثلا منع الاعلانات عبر VPN مثلما يقوم به تطبيق Adguard Premium.

خدمة VPN في العالم العربي:

في عالمنا العربي، لا زلنا بعيدين نوعا ما عن استخدام  VPN كشبكة حماية من التجسس والاختراق، بل يتم استعمال VPN في الشركات والبنوك فقط، اما بالنسبة للمستخدم العادي فغالبا ما يبحث عن برامج VPN لفتح المواقع المحجوبة او تحميل الالعاب والتطبيقات المحظورة في بلده فقط، وهذا ما يقوم به VPN على أحسن وجه، سواء كنت تستخدم آيفون، آيباد، أندرويد، ويندوز او ماك... اتصالك الى سيرفر VPN يفتح أمامك الكثير من الابواب المغلقة.

في وقت لاحق، من الضروري أن نعرف بشكل كامل ان الفي بي ان هو وسيلة للحماية من التجسس والاختراق قبل ان يكون خدعة لفتح الخدمات المحظورة، وبالتالي نستعمل VPN بشكل أساسي ولما لا نرى شركات VPN عربية تهتم بحماية مستخدمي الانترنت في الدول العربية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، الى ذلك الحين، يمكننا الان الاستفادة من VPN لتجاوز الحظر.

ما الفرق بين VPN مجاني وVPN مدفوع:

هل تسائلت يوما عن سبب توفر العديد من الخدمات مجانا في حين ان شركات أخرى توفرها بمقابل مادي، خدمة VPN ايضا من الخدمات التي يمكن ان تجدها مجانا للايفون وكذلك بشكل مدفوع، فهناك العديد من تطبيقات VPN المدفوعة للايفون وكذلك التطبيقات المجانية، كيف يعقل هذا؟ لماذا نشتري خدمة يمكن في الاساس ان نحصل عليها مجانا؟

الأمر ليس بهذه السهولة، في كل المجالات تذكر دائما انه لا توجد خدمات مجانية ولن تستفيد الا من الأشياء التي تدفع ثمنها، في الاساس يمكن ان يختلف السعر لكن لا يمكن ان تحصل على شيء مجانا، فلا يعقل أن تقوم شركة بشراء سيرفيرات في جميع أنحاء العالم وتوفر موظفي الدعم الفني و مبرمجين لبرمجة التطبيقات بمبالغ ضخمة ثم تقدم لعيوننا كل شيء جاهز مجانا، الامر لا يمكن ان يصدقه عقل عاقل.

في حالتنا، برامج VPN المجانية تستفيد بإحدى الطرق من خدماتها، هذه الطرق يمكن ان تكون قانونية واحيانا غير قانونية في حالة بعض التطبيقات التي لا أصل لها، لذا اولا وقبل اختيار VPN للايفون، يجب ان تحدد شركة كبيرة معروفة لها موقع الكتروني، لها تطبيقات وموظفين ولها سمعة وليس تطبيق واحد من برمجة احد المطورين، هذا فقط لتجاوز الاستفادة الغير قانونية لهذه التطبيقات وتوفير استفادة قانونية لهم، فيما يلي بعض النقاط التي توضح طرق استفادة قانونية واضحة لبرامج VPN:
  • دفع مادي واضح بالنسبة لتطبيقات VPN المدفوعة.
  • عرض الاعلانات داخل التطبيق او اثناء تصفح الانترنت
  • طلب المستخدمين بنشر التطبيق لمواصلة الاستفادة من خدمة VPN.
  • طلبات بتثبيت تطبيقات او ألعاب معينة على الهاتف.
الى جانب كل هذا، يمكن أن تستفيد بعض التطبيقات بشكل غير واضح من :
  • سرقة البيانات الشخصية مثل رقم الهاتف والبريد الالكتروني.
  • التجسس وتحليل البيانات لاستهداف المستخدمين في التسويق.
  • بيع البيانات الشخصية لشركات التسويق الالكتروني.
  • استعمال برمجيات التعدين وتعدين العمولات على الهاتف أو الكمبيوتر باستغلال موارده.

كيف أختار أفضل VPN؟

في الغالب، تلجأ تطبيقات VPN المجانية المجهولة والتي ليست لها شركة مسجلة الى احدى الطرق الثانية لتوفير دخل مادي لصاحبها، في حين تخاف الشركات المعروفة عن سمعتها وتستعمل طرق الكسب القانونية الواضحة فقط، للتمييز بين الصنفين تأكد من توفر VPN على:
  • موقع الكتروني احترافي محدث باستمرار.
  • دعم فني يتحدث بأغلب لغات العالم.
  • توفير التطبيق على كل المنصات مثل اندرويد، ايفون، ويندوز وماك.
  • سياسة خصوصية واضحة في الموقع الإلكتروني.
  • أيضا، لا تنسى من جهة أخرى عدد السيرفرات وسرعتها وثباتها.

الى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال عن اتصال VPN او برامج الفي بي ان على الهواتف اندرويد وآيفون بالخصوص، والى عنوان آخر ان شاء الله!

التعليقات: